الموازنة المتوازنة

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 29 نوفمبر 2017 - 9:20 صباحًا
الموازنة المتوازنة

يؤكد الاقتصاديون الكلاسيك في نظرياتهم الخاصة بالمالية العامة على توازن الموازنة ويعدونه شرطا اساسيا لنجاحها وبالتالي فان اعداد موازنة عامة متوازنة استمر لمدة طويلة كقاعدة تعتمدها الدول، لاسيما ان المدة التي سادت فيها النظريات الاقتصادية الكلاسيكية من اواخر القرن الثامن عشر حتى بدايات القرن العشرين كانت وما زالت تعد من افضل المراحل التي شهدها التاريخ الاقتصادي من حيث الاستقرار والتوازن. ومع بداية ثلاثينيات القرن الماضي وصعود طروحات النظرية الكنزية اصبح التوازن الاقتصادي اهم من التوازن المحاسبي وبالتالي اصبح بالامكان ان تبنى الموازنات العامة بعجز او فائض وحسب الهدف الاقتصادي الكلي الامر الذي وصفه البعض بالقول: ان الاقتصادي كينز نقل علم المالية العامة من الاطار المحاسبي الى الاطار الاقتصادي. الا ان الحكومات نقلت الموازنة العامة من اطار الاقتصاد السياسي تحديدا، وهذا الامر يعود الى التماهي الكبير بين الاقتصاد والسياسية في موضوعة الموازنة العامة لما تمثله من برنامج عمل للحكومة على مدار سنة مقبلة كما يعرفها البعض وبالتالي تم تجريد الهدف الكينزي من غاياته من قبل الحكومات عموما. تجربة اعداد الموازنات العامة في العراق لا تبتعد كثيرا عن الرؤى التحليلية التي ذكرتها ولا تزال الذاكرة ممتلئة بالشواهد الكبيرة خلال السنوات الماضية على اقل تقدير، حيث ابتعدت الموازنات العامة عن التوازن المحاسبي والاقتصادي معا، ومع كل ذلك كانت الموازنات تأخذ وقتا طويلاً في اطار التوافقات السياسية لتكون الولادة قيصرية في معظمها. هذه الاشارة اسوقها ونحن نعيش هذه الايام مخاضات اقرار الموازنة العامة لعام 2018 واعتقد انها ستتنقل كثيرا بين الحكومة والبرلمان، واذا ماكان التوازن المحاسبي اصبح من الماضي فضلا عن عدم القدرة على تحقيقه لكونها بنيت بعجز تجاوز (22) ترليون دينار عراقي نتيجة الظروف الصعبة الاقتصادية والامنية علينا من جانب اخر ان نضع هدف تقيل حالة عدم التوازن الاقتصادي. نعم هنالك تحسن في تعظيم الايرادات غير النفطية في الموازنة الا ان التحديات على المستوى الداخلي لا تزال كبيرة كما يحصل في التحشيد لرفض خصخصة جباية الكهرباء كما ان التحديات الخارجية من قبل المؤسسات المالية الدولية صعبة ايضا في ضوء اهمية المحافظة على الثقة بالاقتصاد العراقي، مع كل ذلك فان هذه الموازنة يمكن ان تكون انطلاقة جديدة.

المصدر: وكالات

2017-11-29 2017-11-29
admin