هونغ كونغ..خُمس سكانها تحت خط الفقر

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 27 نوفمبر 2017 - 10:43 صباحًا
هونغ كونغ..خُمس سكانها تحت خط الفقر
بالرغم من النمو الاقتصادي الذي تشهده هونغ كونغ، إلا أن عدد الاشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر ارتفع  فيها ليصل الى نحو 1,35 مليون شخص العام 2016، وفقا لاحدث الارقام والاحصائيات الرسمية التي صدرت حديثا.

تشير الارقام الحكومية الى أن 20 بالمئة من سكان المدينة الذي يمثل نسبة خمس السكان، يعيشون تحت خط الفقر، وهو الرقم الاعلى الذي سجل منذ العام 2009 حين بدأت الحكومة بنشر احصائيات رسمية حول أعداد الفقراء.

المنازل التوابيت برغم تمتع هونغ كونغ بالكثير من الثروات، الا ان مجتمعها يعاني من عدم التكافئ وبشكل كبير، اذ يعد سوق الاسكان فيها من بين الأكثر تكلفة على مستوى العالم، حيث يعيش السكان الاكثر فقرا بظل ظروف قاسية، فالبعض منهم يسكن في ما يطلق عليه “المنازل التوابيت” وهي عبارة عن صفوف من صناديق خشبية تزدحم بالكثير من الشقق الصغيرة. يذكر أن عدد الفقراء شهد تصاعدا بالرغم من رفع الحكومة لمستوى خط الفقر العام الماضي، حيث حددت المعدل للعائلة المكونة من فرد واحد بـأربعة آلاف دولار هونغ كونغ (أي ما يعادل أكثر من 512 دولارا أميركيا)، أما للعائلة المكونة من شخصين فحددته بمبلغ تسعة آلاف دولار هونغ كونغ، اما تلك التي تضم 3 أفراد بمبلغ 15 الف دولار هونغ كونغ. ويعد حي شام شو بو، وهو واحد من أفقر أحياء المدينة، والذي يضم أعداداً كبيرة من المهاجرين والاقليات العرقية، فقد ارتفع فيه معدل الفقر ليصل الى نحو ربع عدد سكانه. يلقي المسؤولون في هونغ كونغ باللائمة، عن سبب تصاعد خط الفقر، على ارتفاع نسبة المسنين بين السكان، والذين وصلت نسبة من تجاوز منهم سن 65 عاما، الى نحو 32 بالمئة. وقد واجهت الحكومة انتقادات عدة من قبل منظمات اجتماعية اتهمتها فيها بعجزها عن اتخاذ اجراءات للحد من تصاعد حالة الفقر، مطالبة، بالوقت نفسه، بزيادة مدفوعات الرعاية الاجتماعية.

فقر مدقع يقول المتحدث بإسم منظمة مجتمع لأجل المجتمع، وهي منظمة غير ربحية تعمل لصالح الفقراء، بأنه: “لا يمكن للنمو الاقتصادي أن يسهم بزيادة حصة الطبقات الادنى من السكان من المكاسب الاقتصادية”، مضيفا “عند التفكير مليا بالفقر المدقع في هونغ كونغ، نجد أن الاجراءات التي اتخذتها الحكومة بهدف التقليل او الحد منه، تفتقر الى القوة والدقة والشدة”. وقد دعت المنظمات الحكومة الى المصادقة على قوانين لمكافحة التمييز على اساس السن، فضلا عن زيادة الخطط الموضوعة لرعاية المسنين. يذكر ان الحد الادنى للاجور يصل الى أكثر من أربعة دولارات أميركية للساعة الواحدة، وتتم مراجعته كل سنتين. وقد شهدت هونغ كونغ ارتفاعا في أعداد فقرائها برغم تحقيق الحكومة لفائض بلغ أكثر من 13 مليار دولار اميركي خلال السنة المالية الاخيرة. وفقا لتقارير البنك الدولي، فإن حصة الفرد الواحد فيها من الناتج المحلي الاجمالي تعد الاعلى من بين الدول أو الاقاليم، متجاوزا على المملكة المتحدة والمانيا واليابان. وتظهر الثروة بشكل واضح في سوق عقارات المدينة الاكثر كلفة، ففي تحليل أجري مؤخرا، وجد بأن أسعار أماكن مواقف السيارات شهدت ارتفاعا سريعا مقارنة بأسعار الشقق في مناطق مختلفة من المدينة، حيث كشفت عينة التحليل الى أن نسبة الزيادة في اماكن وقوف السيارات بلغت 167 بالمئة خلال السنوات الست الماضية، بينما كانت نسبة الزيادة في الشقق 52 بالمئة فقط وبالفترة نفسها.

المصدر: وكالات

2017-11-27
admin