حكومة اقليم كردستان ترحب بمبادرة العبادي تجاه رواتب اقليم كردستان

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 9 نوفمبر 2017 - 9:10 صباحًا
حكومة اقليم كردستان ترحب بمبادرة العبادي تجاه رواتب اقليم كردستان

رحبت حكومة اقليم كردستان بمبادرة رئيس الوزراء حيدر العبادي تجاه رواتب موظفي اقليم كردستان .

وذكر بيان لحكومة الاقليم ” ان حیدر العبادي رئیس وزراء العراق الاتحادي طرح في مٶتمره الصحفي الاسبوعي بعض القضایا المتعلقة باقلیم کردستان، ان مجلس وزراء اقلیم کردستان مع إصراره علی حل المشاکل علی طاولة المفاوضات، بعیدا عن السجال الاعلامي، يرى بأنه من الضروري الاجابة عن بعض الجوانب ومنها یتعلق بتخصیص رواتب موظفي اقلیم کردستان، حيث تجدد حکومة اقلیم کردستان ترحیبها لتلك المبادرة من قبل حیدر العبادي في تأمین المیزانیة من قبل الحکومة الاتحادیة”.

واوضح ” ان العبادي عبر عن شکوکه خلال حدیثه عن عدد موظفي اقلیم کردستان، نحن نکرر اننا على استعداد لبیان کافة الارقام و المعلومات المعتمدة علی تسجیل النظام البایومتري لموظفي اقلیم کردستان للجنة مختصة للحکومة الاتحادیة بغیة التدقیق فیها.

وناشدت حكومة الاقليم حیدر العبادي ان یقوم في اطار صلاحیاته المخولة من قبل مجلس الوزراء الاتحادي، بإعادة النظر في الجدول المتعلق بمخصصات موظفي اقلیم کردستان، اذ حدد مبلغ ٣٣٤ ملیار دینار شهریا فقط لکافة موظفي اقلیم کردستان، في حین أن المبلغ المطلوب لرواتب موظفي اقلیم کردستان هو ٨٩٧ ملیارا و٥٠٠ ملیون دینار للشهر الواحد، أي بفارق ٥٦٣ ملیارا و٥٠٠ ملیون دینار.

وتابع ” اما بخصوص البیشمرگة، لم یحدد أي مبلغ مالي في الجداول الملحقة لمسودة الموازنة الاتحادیة، بل حددت للبیشمرگة وبنص غامض نسبة من مخصصات القوات البریة لوزارة الدفاع، هذا في حین کنا ننتظر تقدیر دور وتضحیات البیشمرگة لمواجهة الارهاب جنبا الى جنب مع القوات العراقیة الاخری وبشهادة شخص السید رئیس وزراء العراق والتحالف الدولي کان ومازال للبیشمرگة دور فعال في دحر الارهاب.

وبين ” انه فیما یتعلق بأدارة قطاع النفط والغاز في اقلیم کردستان والشکوك التي یبدیها حیدر العبادي حیال الشفافیة في مجال انتاج وتصدیر النفط، نوضح ان حکومة اقلیم کردستان قد وقعت عقدا في عام ٢٠١٦ مع شرکتین من افضل الشرکات العالمیة بغیة تدقیق مستقل لکافة الایرادات والنفقات والمسائل المتعلقة بالنفط والغاز في اقلیم کردستان، ان عملیة التدقیق هذه تجري بشکل جید جدا وستکون مستمرة ، فحکومة اقلیم کردستان علی استعداد لبیان تقاریر هذا التدقیق للمواطنین والحکومة الاتحادیة.

واضاف ” اما بخصوص تسلیم نفط اقلیم کردستان للحکومة الاتحادیة، نکررها ثانیة، ینبغي ان تتم هذه العملیة في اطار الدستور مع ضمان الاستحقاقات المالیة لاقلیم کردستان امام الشرکات العالمیة لانتاج النفط في اقلیم کردستان حسب العقود التي ابرمت في اطار القانون، حیث الزم اقلیم کردستان في المادة الاولی لمسودة قانون الموازنة العراقیة للسنة ٢٠١٨ بتصدیر ٢٥٠ الف برمیل نفط بدون تخصیص ایة مخصصات للاستحقاقات المالیة للشرکات النفطیة، في حین خصص اکثر من ١٦ ترلیون دینار لوزارة النفط العراقیة.

وتابع ” یتساءل حیدر العبادي مشککا حول ما حلت بایرادات بیع ٥٥٠ الف برمیل نفط في شهر تشرین الاول ٢٠١٧؟ ، ونوضح ” ان وزارة الموارد الطبیعیة لاقلیم کردستان قد بینت في بلاغ لها الیوم عدم صحة تلک المعلومات، اما الایرادات الحقیقیة لذلک الشهر قد خصصت لصرف رواتب شهر آب ٢٠١٧.

وبين ” اما بخصوص قرار سیادتهم لتخصیص النفط الخام لمصافي اقلیم کردستان، نحن نرحب بهذه المبادرة، ولکن لم يتم تزويد اقلیم کردستان لحد الآن، بالنفط الخام من قبل الحکومة الاتحادیة.

واشار الى ” انه فیما یتعلق بدفاع حیدر العبادي عن تقلیله‌ لحصة اقلیم کردستان من الموازنة الاتحادیة الی ١٢،٦ %، مع انه یبعث القلق لاقلیم کردستان، فأنه لیس لدیه اي اساس دستوري، لأنه لم یجر لحد الآن احصاء سکاني، فتحدید نسبة 17 % کانت باتفاق کلتا الحکومتین، بالرغم من ان اقلیم کردستان لم یحصل ایة سنة علی نسبة ١٧ % بشکل فعلي، وذلک بسبب الازدیاد السنوي للنفقات السیادیة التي حرمت منها اقلیم کردستان، هذا بالرغم من ایواء اکثر من ١،٥ ملیون من نازحي محافظات العراق ولاجئي سوریا المستفیدین من کافة الخدمات (الصحیة، التعلیم، الامن، الکهرباء، المیاه الصالحة للشرب والاسکان) مع محدودیة وتدهور الوضع الاقتصادي لاقلیم کردستان.

2017-11-09 2017-11-09
خولة محمد