الشعراء وعبد الكريم قاسم

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 9:54 صباحًا
الشعراء وعبد الكريم قاسم
د. حسين القاصد
مثلما فعل أنصار ثورة تموز بالتفاعل مع كل مستجد سياسي ؛ ولقد مدحوا الزعيم ، واستبشر بعضهم بالوحدة العربية ؛ بل حتى قيام بعضهم بمدح المهداوي ؛ نرى الضد من هذا ، قد تميز ـ أيضا ـ بصوته العالي .

ولعل أهم أسباب معارضة مناصري الثورة وهجائهم لعبد الكريم قاسم ، هو ان الثوار الذين كانوا من الضباط الأحرار ، وهم بين شيوعي وقومي ، اختلفوا على التفرد بالسلطة ، واختلفوا خلافا كبيرا حول الوحدة العربية ، فالقوميون والبعثيون ـ وهم أقلية ـ يجدون أنفسهم من دون سند إذا انتموا للعراق دون شروط الوحدة ، لأنهم سيخسرون عبد الناصر ودعمه . وكانت أول بوادر هذا الخلاف هو حركة الشواف المدعومة من عبد الناصر ، ومنها انطلقت الأصوات الشعرية لمعارضة قاسم ، ثم لهجائه . وهو انقلاب شعري سبق الانقلاب العسكري على ثورة 14 تموز ، ودوافعه واضحة ، واغلبها لم تكن كرها بقاسم ، بقدر كونها امتثالا للفكر الآخر الذي يتزعمه ـ عربيا ـ  عبد الناصر ، ويديره في العراق عبد السلام عارف وأعوانه من البعثيين . ففي قصيدتها ” وردة لعبد السلام ” تعلن نازك الملائكة موقفها من قاسم ومن الثورة ؛ ومدح عبد السلام الذي أراد أن يقتل عبد الكريم ، فقام الأخير بسجنه ، وهو موقف يتضمن ـ من دون ادنى شك ـ رفضا آيدلوجيا  لسلطة قاسم ، وإلا لكان قاسم يستحق المدح حين عفا عن عبد السلام لو كانت الشاعرة حرة غير مكبلة بالآيدلوجية والأوامر السياسية . لقد ظل موقف نازك الملائكة ـ بسبب الحاضنة القومية ” المصرية ” ـ معاديا لثورة تموز بشقها القاسمي ـ إذا جازت التسمية ـ وقد بدا ذلك واضحا من خلال قصائدها  : “ثلاث أغنيات عربية ” وقصائدها في مدح عبد الناصر ، وتأييدها للوحدة العربية . ويكاد يكون أغلب الذين مدحوا عبد الكريم قاسم ، سارعوا في هجائه بعد انقلاب 8 شباط . أما عبد الوهاب البياتي ، فقد قرأ الواقع الثقافي والسياسي بعد ثورة 14 تموز قراءة متفحصة ، فوجد أن المشهد الثقافي بشكل عام ، والشعري بوجه خاص ، مال إلى اليسار وصار صوت أفكار الشيوعية أعلى ؛ فسارع البياتي ـ بعد مباركته ثورة تموز ومدحها ـ إلى هجاء عبد الناصر الذي مدحه في الأمس القريب . وحين حدث انقلاب 8 شباط بدأ هجاء عبد الكريم قاسم يسود المشهد الثقافي ؛ ومن ذلك  قصيدة  بدر شاكر السياب  التي يحيي فيها الانقلابيين “الى العراق الثائر” معلنا تحوله من اليسار الى الفكر القومي  .

2017-10-12
F