يوم 680-10-10م

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 8:31 صباحًا
يوم 680-10-10م
عــلــي شــايــع

بانتظار يومنا المؤمّل، نحتفل كل عام مخترقين الغابات الهولندية في رحلة دائرية لمسيرة نهار كامل، تتخللها نقاشات وحوارات مستفيضة، يصادفنا في الطريق مشاة صامتون نلاحظ انزعاجهم من ضجيج أصواتنا المتردّد في الغابة، لم أكن أعرفه أو أتصور حقيقته، حتى أخبرني صديق هولندي عن معنى أسم مدينة (طويريج) الواقعة بين مدينتي الحلة وكربلاء، والشهيرة ب (الركضة) المنطلقة منها في ذكرى واقعة الطف (العاشر من شهر محرم). (TWO WAY REACH) هكذا كان الجنود الانكليز يسمون المدينة الصغيرة في ذلك الزمان، كناية عن البداية الواضحة لطريقين متوازيين ومتقاربين يربطان المدينة الصغيرة بمدينة بابل ويمتدان لمسافة 25 كم، وهي نفس المسافة باتجاه مدينة كربلاء. قلت لنفسي: لسنوات متتالية أمرّ بهذه المدينة، فكيف لا أعرف أصل اسمها، أو أسأل عنه؟. لا بد أني أجهل الكثير!، وهذا طبيعي، ولكن لعلّي (أتوهم المعرفة)، وسيكون هو الأمر الأخطر، كما يحذّرُ عالم الفيزياء الشهير ستيفن هويكنج. صديقي الهولندي أستاذ في التاريخ وقارئ ومتابع، ولنا نقاشات طويلة منذ أكثر من عشرين سنة حول الشرق والديانات، والإسلام تحديداً. واقعة كربلاء أثرت فيه كثيراً، وتنبهتُ لملاحظاته ورصده المتجرد لها، يوم ابتكر لنا طريقة جديدة للتفاعل مع (قضية الحسين) بعيداً عن أي انتماء ديني أو مكاني، والعودة إلى لحظة الحسين ومعايشته زمانياً، وستبدو الفكرة غريبة نوعاً ما لكنها جذابة وحقيقية. وكأني يوم حدثته عن ما جرى في يوم 10-10-680 م فتحت أمامه بوابة لبحث طويل، أدهشني تفاعله معها بحيوية الأوروبيين وإصرارهم الدؤوب على اكتشاف الجديد، أو التنقيب في الماضي؛ استحضاراً لقيمته ودلالاته في الحاضر. صرنا نحتفل سنوياً بـ (يوم الطف) وفق التقويم الميلادي، وفَهِمَ صديقي دوران الأيام في سنتها الهجرية حول السنة الميلادية، حيث يتبع التقويم الهجري حركة القمر بفارق 11 يوماً كل عام. في العام الماضي تطابقت التقاويم تقريباً بفارق يوم واحد وهو ما لا يتحقق إلا كل 33 سنة، وللأسف ما انتظرناه لسنوات كان صعب التحقيق، فحلم تتبع مسير السبايا تأجّل بسبب الظروف الأمنية، إذ كان الأمل بمسيرة نقطع فيها طريق السبي راجلين وبخرائط تمرّ عبر مدينة الموصل وسنجار وصولاً إلى الشام، وبدراسة تاريخية دقيقة. بانتظار يومنا المؤمّل، نحتفل كل عام مخترقين الغابات الهولندية في رحلة دائرية لمسيرة نهار كامل، تتخللها نقاشات وحوارات مستفيضة، يصادفنا في الطريق مشاة صامتون نلاحظ انزعاجهم من ضجيج أصواتنا المتردّد في الغابة، بينما هو يضحك قائلاً: سيقولون عنا؛ عاد (المشاؤون) من جديد إلى ضوضائهم، قلت لو أن أهل هذه الطريقة الفلسفية لهم في الشهود والمكاشفات والجنون ما لنا فيها لكانوا استمروا حتى هذه الساعة. احتفالنا ومسيرتنا فيها موسيقى وفلسفة واستراحات قصيرة، وتدوين لحكاية نادرة جداً، يختلط فيها التاريخي بالفلسفي وبتجرد هائل، خارج إطار المعتقد الواحد، لنجعل منها استذكاراً إنسانياً لا يحاكي واقعة تاريخية مرت ومضت عليها 1337 سنة، بل بتتبع حركة ذلك اليوم في التاريخ، ولعلّنا نوفق لمسيرتنا المؤجلة من كربلاء إلى دمشق في السنة المقبلة.

2017-10-12 2017-10-12
admin