مظاهر الحزن تعم الأوساط الرسمية والشعبية محلياً ودولياً

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 5 أكتوبر 2017 - 8:57 صباحًا
مظاهر الحزن تعم الأوساط الرسمية والشعبية محلياً ودولياً

بغداد / الصباح

عمت مظاهر الحزن الأوساط الرسمية والشعبية، محلياً ودولياً، على رحيل “فارس الوحدة الوطنية وصمام أمانها”، رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني، فقد أعلن رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الحداد الرسمي في عموم البلاد ولمدة ثلاثة ايام على وفاته، واعلن المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان سفين دزي الحداد في إقليم كردستان وانزال الاعلام العراقية والكردستانية لمدة اسبوع، فيما شهدت محافظة كركوك تنظيم وقفات حداد في مبنى المحافظة ومؤسسساتها وتنكيسا للاعلام، وفي وقت أعرب أمير دولة الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، عن خالص تعازيه وصادق المواساة بوفاة رئيس جمهورية العراق السابق، وصف الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الفقيد بأنه من “الشخصيات البارزة التي ساهمت في تعزيز العلاقات بين مختلف الأقوام والطوائف العراقية”.

وقالت الامانة العامة لمجلس الوزراء، في بيان تلقته “الصباح”، إن “رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يعزي الشعب العراقي بوفاة المغفور له رئيس جمهورية العراق السابق جلال طالباني ويعلن الحداد الرسمي لمدة ثلاثة ايام اعتبارا من يوم الأربعاء”. كما قال المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان سفين دزي، إن “إقليم كردستان يعلن الحداد لمدة أسبوع، فيما اعلن المتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني، سعدي احمد بيره، ان جثمان طالباني سوف يصل غدا الجمعة من المانيا الى إقليم كردستان. وفي السياق، ذاته قال المجلس الأعلى الإسلامي، في بيان نعى فيه “مام جلال”، أن “طالباني ارتبط بعلاقة مميزة بالشهيد محمد باقر الحكيم وساهما معا في بناء التحالفات الوطنية في مواجهة نظام البعث الصدامي العنصري والطائفي”. ولفت البيان إلى أن “الفقيد لعب دورا أساسيا ما كان بالإمكان أن تقوم به شخصية أُخرى في مرحلة مابعد سقوط النظام البعثي المباد والتي كانت من أخطر المراحل”، داعيا رفاق دربه لـ”مواصلة نهجه في العمل الوطني المشترك والالتزام بالدستور والحوار. بينما قال رئيس المحكمة القاضي مدحت المحمود، في بيان، “بمزيد من الحزن والأسى تنعى المحكمة الاتحادية العليا وفاة المغفور له فخامة الاستاذ جلال طالباني، الذي فقد العراق بغيابه قامة عالية من قاماته في المجالات السياسية والاجتماعية والانسانية فقد كان فضاء لكل العراقيين ورجل دولة مميزا بكل ما في الكلمة من مدلول”. يأتي ذلك فيما شهدت محافظة كركوك تنظيم وقفات حداد في مبنى المحافظة ومؤسساتها وتنكيسا للاعلام ومسيرات حزن راجلة تعبيرا عن الحزن لرحيل “القائد العراقي الكردي”. وقال مسؤول الاعلام والعلاقات في المحافظة، حاجي كركوكي، لـ”الصباح” ان “كركوك سادها حزن عميق عم ابناء المحافظة بقومياتها واطيافها”، مبيناً أنهم “عبروا عن حزنهم بفعاليات عدة”. وأضاف كركوكي أن “تنكيسا للاعلام ابتدأ من صباح يوم أمس الأربعاء في مبنى المحافظة ومباني الدوائر الاخرى مع تنظيم وقفة حداد في مبنى المحافظة ومؤسساتها شارك فيها الموظفون اضافة الى خروج مسيرات راجلة عفوية لاهالي المدينة حاملين الاعلام السوداء ومرددين هتافات تشيد بالرئيس الراحل”. إلى ذلك، تلقى رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، برقية تعزية من أمير دولة الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، بوفاة طالباني. وقالت رئاسة الجمهورية، في بيان، إن “أمير دولة الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، بعث، اليوم برقية تعزية الى الرئيس معصوم بوفاة رئيس الجمهورية السابق، جلال طالباني”. وأضاف البيان ان “الصباح اعرب عن خالص تعازيه وصادق المواساة بوفاة رئيس جمهورية العراق السابق جلال طالباني، راجين ان يتغمده الله بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهمكم والشعب العراقي الشقيق وأسرة وذوي الفقيد جميل الصبر وحسن العزاء”.بدوره، قال رئيس الجمهورية الإسلامية حسن روحاني، في برقية تعزيته، ان “الفقيد كان من الشخصيات البارزة التي ساهمت في تعزيز العلاقات بين مختلف الأقوام والطوائف العراقية ولعب دورا مهما في تحقيق الانسجام الوطني والوحدة العراقية”. وأوضح أن طالباني “كان من الشخصيات البارزة التي ساهمت في تعزيز العلاقات بين مختلف الأقوام والطوائف العراقية ولعب دورا مهماً في تحقيق الانسجام الوطني والوحدة العراقية وتعزيز المسار السياسي من أجل رفعة مكانة العراق الإقليمية والدولية”.

2017-10-05 2017-10-05
admin