مدرسة تفتح أبوابها من أجل طفلة واحدة فقط.. ما السر؟!

wait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 - 10:49 صباحًا
مدرسة تفتح أبوابها من أجل طفلة واحدة فقط.. ما السر؟!

تقضي طفلة صغيرة حياتها الدراسية وحيدةً في مدرسة لا تزال أبوابها مفتوحة من أجلها فقط، فهي تلعب لوحدها في فترة الاستراحة، وتتناول غذاءها مع طاقم الموظفين، وتحظى باهتمامهم وهم الذين يحضرون إلى المدرسة من أجلها فقط، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وتشير الصحيفة الى أن “الطفلة تبلغ من العمر 10 أعوام وهي من إنكلترا، وهي تدرس في الصف السادس “منهجاً كاملاً” في قاعات فصولٍ دراسية مُزيَّنة كانت في السابق تمتلئ بالأطفال. وعلى الرغم من وجود هذه الطالبة لوحدها فقط، يوجد بالمدرسة أستاذ بدوامٍ كامل، ومديرة مدرسة بدوامٍ جزئي، إلى جانب أساتذة مساعدين وموظف استقبال، وفقاً لما ذكرته صحيفة “ذا ديلي ميل” البريطانية.

وحدث هذا الأمر الغريب في حضانة ومدرسة إنغز كوميونيتي الابتدائية في مدينة سكيبتون بمقاطعة نورث يوركشاير في إنكلترا نتيجة لخطط إغلاق المدرسة في كانون الأول الماضي.

وتلفت الصحيفة إلى أنه في الفصل الدراسي السابق، كان يوجد 42 طفلاً في المرحلة الابتدائية. لكن حينما أُبلِغ الآباء في حزيران بأنَّ السلطات المحلية ترغب في إغلاق المدرسة الريفية التي تقابل بعض الصعوبات، قرَّر 41 منهم الانتقال إلى مدرسةٍ أخرى من أجل بداية العام الدراسي الجديد

ومع ذلك أصرَّ والدا الفتاة الذان طلبا من صحيفة “ذا ديلي ميل” عدم نشر اسميهما، على البقاء.

وطالما بقيت طالبة واحدة فإن على المدرسة التزامٌ قانوني بالاستمرار في عملها. وبموجب قواعد رعاية الأطفال، لابد من وجود 3 موظفين من هيئة المدرسة طوال الوقت.

ورغم بقاء طفلته وحيدة في المدرسة، بدا والدها وهو رجلٌ متزوج في الثلاثينيات من عمره ولديه طفلة رضيعة أخرى، غير قلق من أن ابنته تدرس لوحدها.

ونقلت صحيفة “ذا ديلي ميل” عنه قوله: “ارتدتُ تلك المدرسة كما ارتادها الكثير من أفراد عائلتي. ولا أفهم لماذا يجب أن تُغلَق. لا يمكنني أن أنقل ابنتي إلى المدرسة التي اخترتُها، لذا سأدرِّسها في المنزل حين تضطر لإنهاء دراستها هنا”.

دونا ميكبيس مديرة المدرسة، تقول أنَّ تلميذتها تحصل على تعليمٍ جيد. وأضافت أنه يوجد في المدرسة رسومات على الجدران حول ما تتعلمه الطالبة الوحيدة. وأضافت أنها تبدو سعيدة، وتبدو بخير.

ووصف ديفيد بورتلوك، رئيس مجلس محافظي المدرسة، الوضع بأنَّه “سريالي”. وقال: “إنَّنا نقدِّم، وعلينا أن نقدِّم، التعليم لتلك الطفلة الواحدة”.

وأضاف: “قانوناً، يجب أن تبقى المدرسة مفتوحة، وإذا.. ما أصبح فجأة 30 أو 40 طفلاً يقولون إنَّهم يرغبون بالذهاب إلى مدرسة إنغز كوميونيتي، فسيتعين علينا حينها أن نقبلهم”.

وذكرت الصحيفة البريطانية أنه في شهر تشرين الأول على الأرجح سيؤكِّد مجلس مقاطعة نورث يوركشاير في اجتماعٍ له على أنَّ المدرسة ستُغلَق في نهاية الفصل الدراسي.

2017-10-03
MS