فاجعة كربلاء بتقنية الواقع الافتراضي

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 27 سبتمبر 2017 - 10:04 صباحًا
فاجعة كربلاء بتقنية الواقع الافتراضي

بيروت / حسن جوان

أعلنت مؤسسة المعارف الحكمية للدراسات الدينية والفلسفية في بيروت عن بدء العرض الحصري لأول مرة في مقرها لفيلم  مشهدي يعتمد على تقنية الواقع الافتراضي (Virtual reality)،  لواقعة كربلاء، في عرض خاص لمعهد المعارف الحكمية في مدينــــــــــــــــــة بيروت و ضواحيها.

وصار متاحا عبر هذه التقنية المتقدمة لكل من يحضر العرض مشاهدة الواقعة الأليمة تلك، بمشاعر تشترك فيها حواسه الخمس عبر مؤثرات حسية وصوتية وسمعية وبصرية، وكأنه وسط مشهد فعلي شبه كامل لمجريات المعركة ومجاورة الشخوص والوقائع أولا بأول. وقد احدث هذا العرض المتزامن مع أوائل أيام محرم الحرام في الأوساط الشعبية اقبالا شديدا وتأثرات غير مسبوقة من قبل المشتركين فيه، لما فيه من تجسيد عال وتجربة حسية كاملة لمعايشة الواقعة التي اعتاد الناس على سماعها عبر الخطباء الحسينيين أيام عاشوراء، او مطالعة الكتب التاريخية والدينية التي تناولت فصولها. لكن هذه المرة تجاوزت التجربة حدود سماع او قراءة  المشهد الى تجربة شبه واقعية – افتراضية – وظفت التقنيات الحديثة للتكنولوجيا المعاصرة لتصنع فيلما نادرا في أدائه ومؤثرا ببلاغة جديدة تفوق الخطب والعبارات المعهودة.  وكانت نخبة من الشباب المسلمين المتخصصين في تقنيات الحاسوب في الدنمارك، قد عكفت منذ اشهر عديدة على تحضيرات بالغة التعقيد من اجل انتاج هذا الفيلم، وتجميع معطياته الواقعية واعداد مجسماته ومواقعه التاريخية، عبر سلسلة شاقة من العمليات والاستشارات حول العالم بحسب السيد ناذر حسين المدير والمؤسس التنفيذي للمشروع،  لتكون الحصيلة هذا السبق المميز في تجسيد كل الوقائع والشخصيات التي تتضمنها قصة هذه الحادثة الأليمة. وقد شرعت مؤسسة معهد المعارف الحكمية في بيروت بتقديم عروض هذا الفيلم وباشرت منذ أيام باستقبال الراغبين في خوض هذه التجربة الافتراضية، بالتزامن مع اطلاق برنامجها العاشورائي لهذا العام، مطلع الأول من محرم وبداية السنة الهجرية الجديدة، بالإضافة الى سلسلة من المحاضرات التاريخية والفلسفية والفقهية، وكذلك جملة من الإصدارات الدورية والكتب التي اطلقتها تحت شعار ” احيوا امرنا ” بالإشارة الى الحديث الشريف الداعي الى احياء منهج ومبادئ اهل البيت الكرام في كل عام.

2017-09-27 2017-09-27
F