وزارة الثقافة تفتتح مهرجان الواسطي للفنون

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 11 سبتمبر 2017 - 5:06 مساءً
وزارة الثقافة تفتتح مهرجان الواسطي للفنون

أفتتح الوكيل الاقدم  لوزارة الثقافة والسياحة والآثار الدكتور جابر الجابري مهرجان الواسطي للفنون تحت عنوان (التحدي العودة) الذي أقامته دائرة الفنون التشكيلية، اليوم الاثنين 11 أيلول على قاعات مركز الوزارة، وحضر الافتتاح وكيل وزارة الثقافة فوزي الأتروشي ومدير عام دائرة الفنون التشكيلية الدكتور شفيق المهدي ومدير عام الدائرة الإدارية والمالية رعد علاوي ونخبة كبيرة من فنانين العراقيين. وقال الجابري في بيان للوزارة ، انه ” يمثل هذا المهرجان اليوم بلوحاته الجميلة الرائعة التي استطاعت أن تستعرض جزء من تأريخ الإبداع التشكيلي العراقي، وتمكنت أن تنعش أملنا أن الوسط الفني الأبد اعي التشكيلي العراقي مازال بخير، هو رائد وقادر أن يطرح نفسه منافساً لكل الحركة التشكيلية العالمية، مضيفاَ لأنهم فنانين ومبدعين كبار، أستطاعوا أن يجسدوا من خلال لوحاتهم كل الهم العراقي، ويحولوه لشموع مضيئة وقوس قزح. وعبر الجابري عن سعادته اليوم بانطلاق مهرجان كان خاملاً لأكثر من عشر سنوات، واليوم أنطلق بإمكانات متواضعة وبسيطة جداً لم تكلف أكثر من ثلاثة ملايين ونصف دينار لكنها أعمال تفوق الخيال في قيمتها المعنوية والمادية”. وقال مدير عام دائرة الفنون التشكيلية الدكتور شفيق المهدي “المهرجان يمثل أسم الو اسطي ذلك الفنان التشكيلي الأول الذي أسس المدرسة البغدادية للرسم، ومن بعده لم تأتي أي مدرسة سوى مدرسة الفن، وان هذا المهرجان له حساب عالمي ليس في العراق والعالم العربي فقط، حيث ضم المهرجان اليوم مشاركة 150 عمل من فنانين تشكيليين وخزافين وتراث شعبي متنوع”. ويذكر أن مدرسة بغداد في فن التصوير التي أسسها وأرسى دعائمها الفنان العراقي يحيى بن محمود بن يحيى بن أبي الحسن المعروف (بالواسطي) الذي عاش في السنة السابعة للهجرة في مدينة واسط العراقية، إذ كانت هذه المدرسة في طليعة المشهد الإبداعي العربي والإسلامي الأول ،حيث أستطاع فن التصوير الإسلامي في ظلها أن يتمكن،ومن ثم يذيع صيتها من بلاد الرافدين إلى سائر البلاد الإسلامية.

2017-09-11 2017-09-11
JN