أردوغان وساطة فاشلة

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 17 يوليو 2017 - 3:01 مساءً
أردوغان وساطة فاشلة
لا أعتقد أن هناك جماعة أخرى متورطة فى جرائم الإرهاب التى تقع فى ربوع مصر الآن مهما تعددت أسماؤها وعناوينها سوى جماعة الإخوان بقياداتها وكوادرها وأنصارها وطابورها الخامس الذى ينتشر فى كل أرجاء مصر ، توجه جرائمها إلى الشرطة والأمن والقوات المسلحة فى عمليات غادرة تستهدف مواقع شرطية نائية وأفراداً أغلبهم غير ذى صلة يحرسون موقعاً مدنياً هنا أو هناك، فإذا تصورت الجماعة وهماً أنها قادرة على شن هجوم مؤثر يكون نصيبها فى الأغلب هزيمة قاسية تتكبد فيها خسائر جسيمة كما حدث فى الهجوم الأخير على بعض الأكمنة فى منطقة رفح ، عندما وجد المهاجمون أنفسهم محاصرين تحت وابل من نيران قوات الحراسة الأرضية وعمليات القصف التى تقوم بها قوات جوية ذات جاهزية عالية خرجت فى التو واللحظة تعمل فيهم القتل والتدمير ومع ذلك كررت الجماعة الخطأ ذاته فى صحراء الإسماعيلية بعد يومين لتفقد المزيد من القتلى والجرحي! ولست أفهم سبباً عقلانياً واحداً لغزارة عمليات الهجوم التى تشنها جماعة الإخوان إلا أن يكون الهدف الانتقام من موقف مصر من الأزمة القطرية وإصرارها على مواصلة حربها على الإرهاب إلى أن يتم اجتثاث جذوره وتتوقف عمليات تمويله فى ظل ضمانات ورقابة دولية تتابع تنفيذ شروط أى اتفاق يُعقد مع قطر لأن قطر لم تحترم الاتفاق الذى وقعته عام 2014 وكان يتضمن الشروط نفسها التى ترفضها الآن! .. ، وربما تكون جماعة الإخوان اختارت هذا التوقيت لتكثيف جرائمها إبراء لساحة قطر التى تعانى من مقاطعة جيرانها وأشقائها وتتعرض لضغوط دولية تطالبها بوقف تمويلها لجماعات الإرهاب لأن قطر وجماعة الإخوان فكراً وعملاً وتاريخاً شريكان أساسيان فى جرائم إرهاب الشرق الأوسط لمصالح مشتركة لم تعد خافية على أحد! ومن المؤكد أن جماعةالإخوان تعرف جيداً أنها جماعة بلا مستقبل تتفسخ وتزداد كل يوم انقساماً ، وأن تضييق الخناق على قطر يعنى تقزيم قدرة جماعة الإخوان على القيام بأى عمل مؤثر ، خاصة أن أوضاع تركيا شريك قطر الأساسى فى تمويل جماعة الإخوان على كف عفريت ، يمكن أن تتعرض للنكوص فى ظل ظروفها الداخلية التى تفتقد الاستقرار بسبب سياسات رجب طيب أردوغان الذى يصر على أن يحكم تركيا بالحديد والنار ، فضلاً عن أن تركيا لا تملك هذا الثراء العريض الذى تملكه قطر ولا تستطيع أن تنفق دون حساب أو رقيب كما يفعل أمير قطر الذى يعامل بلاده وكأنها«عزبة» يتصرف فيها كيف يشاء! وما من شك أن رفض الدول الأربع السعودية ومصر والإمارات والبحرين أى حلول وسط مع الإرهاب وعودة وزير الخارجية الأمريكى من رحلة وساطته خالى الوفاض وإصرارها على ضرورة أن يكون أى اتفاق لوقف تمويل جماعات الإرهاب توقعه قطر مشمولاً بالنفاذ العاجل، إضافة إلى ضمانات دولية تراقب وتتابع شروط التنفيذ هو المخرج الصحيح للأزمة القطرية مهما طال الخلاف أو تصاعدت ردود أفعاله ، لأنه بدون اجتثاث الإرهاب ووقف تمويله سوف يستمر خراب الشرق الأوسط وربما العالم أجمع ، ومن المؤكد أنه لا أمل البتة فى تحقيق أمن العالم واستقراره إلا إذا تكسر الإرهاب على صخرة مصر، ولقى هزيمة منكرة والتزم المجتمع الدولى عقاب كل دولة تقدم العون المادى والمعنوى له! وبهذا المنطق الواضح الذى تلتزم به الدول الأربع يصبح السؤال المهم ، هل يمكن أن تحمل وساطة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان شيئاً مفيداً، وهو الضالع فى تمويل جماعة الإخوان، وأحد اسباب تضخم داعش ، والمنحاز سلفاً إلى قطر ، ولماذا يصر أردوغان على وساطة غير نزيهة حصادها الوحيد عودته بخفى حنين؟!
2017-07-17 2017-07-17
ta