عين الصيد .. معالم سياحية تجمع التاريخ والطبيعة

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 19 يونيو 2017 - 11:17 صباحًا
عين الصيد .. معالم سياحية تجمع التاريخ والطبيعة

السماوة / كاظم الحناوي تنتشر في ربوع قضاء الخضر التابع لمحافظة المثنى وضواحيها معالم سياحية تجمع التاريخ والظواهر الطبيعية، وينتشر في المدينة 19تلا اثريا ومن ذلك بعض الظواهر الطبيعية مثل عيون الوحاشية وعين الصيد التي تحيط بها الكثبان الرملية من كل جانب، وشعيب الكصير وايشانات عين الصيد إضافة لبعض المتنزهات الطبيعية في البادية والفارسية، وبعض المساحات الخضراء في مداخل ومخارج المدينة والتي هي عبارة عن بساتين نخيل، ومن أفضل الأشياء التي حبا الله بها هذا القضاء هو مقام الخضر(ع) الذي يقع في قلب المدينة.ومن الظواهر الطبيعية الموجودة في صحراء الخضر عين الصيد. كثبان رملية .. ومياه تمتاز عين الصيد بعيونها الطبيعية والتي تزود المنطقة بالمياه طوال العام وبتنوع التضاريس الطبيعية مما أعطاها بعداً سياحياً، فالكثبان الرملية تحدها من الشمال والجنوب والغرب ومن الشرق يشق طريقه النهر من العين مخترقا الهور الذي تكون بجانب النهر متجها الى القرى، حيث تتوزع بين جنباته مساكن قرية ام الروج التي تحتفظ بالماء مدة طويلة عبر خزانات جانبية اعدت لذلك ويستمر النهر في مسيرته لسقاية الاراضي الزراعية لعشائر العويليين والمشاعلة. حب أهل عين الصيد لعين الماء ورغبتهم أن تصبح مزارا سياحيا جعلهم يتعاونون فيما بينهم لحماية المعالم الأثرية حفاظا عليها من التخريب، حيث توجد اثار قصر تاريخي غير معروف والدارج لديهم انه قصر ابن عساف الذي كان يستملك هذه الاراضي لكن الشواهد تقول ان القصر قبل ذلك بقرون وهم يطالبون ببناء سور حول القصر او حراسته لحين تبيان قيمته التاريخية عين الصيد اشتهر العراق القديم بالصيد وضم المتحف البريطاني اجزاء كبيرة من جدرايات منحوتة تبرز مظاهر القوة والبراعة في الصيد. تقع منطقة عين الصيد جنوب غرب مدينة الخضربمسافة 20كم منها15كم معبدة حتى حدود قرى عين الصيد و5كم طريق ترابي الى المنبع. يبلغ عدد سكان منطقة عين الصيد الفي نسمة وعدد المساكن 200مسكن مشتت باستثناء بعض التجمعات البسيطة والتي لا تتجاوز 10 مساكن مجتمعة في كل منها على غرار ام الروج… تتكون عين الصيد من عشائر يجمع بينها نفس الاسم القبلي مثل العويليين والمشاعلة شهدت المنطقة موجة هجرة أواخر الثمانينيات وبداية التسعينيات بسبب فقدان معيلهم والقائمين على الارض الزراعية في حروب النظام السابق. اما اقدم معلم تاريخي في المنطقة فهو غير معروف لعدم دراسته من المختصين في الاثار وهو عبارة بقايا قصر تحيط به احجار متناثرة غريبة عن طبيعة المنطقة الرملية. يعمل ابناء المنطقة في الفلاحة خاصة الحبوب وتربية الماشية و تفتقر المنطقة لأي مورد للمياه غير عين الصيد وتنتشر زراعة الحبوب دون غيرها . توجد في قرى عين الصيد مدرسة ابتدائية منذ أواسط السبعينيات ومستوصف وطريق معبد منذ مد الخط الستراتيجي الذي يمر بجانب المدينة تم تجهيز معظم المنطقة بالتيار الكهربائي. طرق الصيد مجتمع الصحراء، حيث ان الامكانيات الى حد ما تختلف عن المدن فلذلك لم يتوقفوا عن الصيد، بل اصبحت لهم طرقهم الذكية الخاصة بهم في التعامل مع البيئة وصيد الطيور والاسماك وهي طرق بدائية تعتمد على كثافة اعداد الاسماك والطيور، حيث يتم صيد الاسماك بفتح حوض جانبي بجانب مصب النهر الصغير مليء بالمواد الغذائية للاسماك بعد ذلك يتم غلق الحوض وتصريف الماء وصيد الاسماك. اما صيد الطيور المهاجرة فيتم بعدة طرق منها وضع حبوب اسفل شبك كبير مرتبط بحبل طويل يتم جره عند دخول الطيور وعند مواسم الهجرة يتم صيد اعداد كبيرة من الطيور وبيعها في المدن القريبة ويستعمل ابناء عين الصيد نوعا من الكلاب يدعى “السلوقي” للقبض على الطيور والارانب وتسليمها الى صاحبها وهي طريقة قديمة، حيث يتم تدريب الكلاب للحماية ومطاردة الطيور والحيوانات المصابة نتيجة الصيد وتدعى عملية دعوة الكلب لمتابعة الفريسة الاشلاء.

2017-06-19 2017-06-19
L