قواتنا تقترب من حسم معركة الساحل الأيمن

wait... مشاهدةآخر تحديث : السبت 20 مايو 2017 - 6:58 صباحًا
قواتنا تقترب من حسم معركة الساحل الأيمن

الموصل/ الصباح/ شروق ماهر لا يبدو ان الفاصلة الزمنية لاعلان الساحل الأيمن منطقة محررة ستكون بعيدة، فقد بات هذا الساحل وفقا للسياقات العسكرية «منطقة مسيطرا عليها» لاسيما عقب تشتت وتفكك عصابات «داعش» التي تلقت امس ضربات عنيفة بعد دحرها في حيي الورشان والاقتصاديين والجزء الشمالي من حي 17 تموز. الاقتراب من حسم معركة النصر، اكده ايضا، قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، الذي اشار الى أن قطعاته باتت تسيطر على 291 كم2 من الساحل الايمن من مدينة الموصل. وتزامنت تلك الانتصارات، مع ما حققه ابطال الحشد الشعبي، الذين واصلوا تقدمهم من المحورين الشمالي والجنوبي لمنطقة القيروان الستراتيجية، محققين أمس الجمعة إنجازاً عسكريا مهما تمثل بتحرير مطار سهل سنجار العسكري الستراتيجي الذي يقع على بعد 65 كم من الحدود مع سوريا غربي نينوى، فضلا عن نجاحهم بتحرير 9 قرى جديدة جنوب وشمال وغرب القيروان. وقال قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، في بيان صباح أمس الجمعة: ان «قطعات قوات مكافحة الإرهاب، حررت حي الورشان في الساحل الأيمن من مدينة الموصل»، وأضاف يار الله أن «تلك القطعات رفعت العلم العراقي فوق مبانيه بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات»، وأضاف أن «قوات الفرقة المدرعة التاسعة تمكنت من تحرير الجزء الشمالي من حي 17 تموز»، الذي يعتبر أكبر أحياء الجانب الأيمن. وكان الفريق الركن يارالله قد أعلن مساء أمس الأول الخميس، تحرير حي الاقتصاديين في الجانب الأيمن من الموصل.في تلك الاثناء، أفاد مصدر رفيع في الحشد الشعبي، بأن «تغيير قوات الحشد لتكتيكاتها وشن هجمات ليلية مباغتة في مناطق عمليات غرب نينوى، قصم ظهر «داعش» وسبب الذعر لعناصره وجعله فريسة سهلة لأبطال قواتنا».

2017-05-20 2017-05-20
حسين العسلاوي