لأول مرة من المسمارية إلى العربية

wait... مشاهدةآخر تحديث : الخميس 18 مايو 2017 - 9:26 صباحًا
لأول مرة من المسمارية إلى العربية

بغداد / أمجد ياسين شهدت دار الشؤون الثقافية العامة في بغداد ، وفي التفاتة مهمة حفل توقيع كتاب الباحث والعالم الدكتور نائل حنون والذي حمل عنوان “ ملحمة جلجامش” وقد حضر الحفل مدير عام دائرة الشؤون الثقافية حميد فرج حمادي ووزير الصحة اليمني السابق عبد الكريم ناصع، فضلا عن عدد من الادباء والباحثين والمختصين في مجال اثار ولغات حضارة وادي الرافدين. ادار الحفل الدكتور علي حداد الذي بدأ باسئلة قدمها  الباحث  صلاح الصالحي فضلا عن اسئلة لعدد من الحضور.وقد اثار الصالحي عددا من الاسئلة المهمة عن ملحمة كلكامش والفهم الملتبس لبعض مفاصلها الذي رافقها منذ اول ترجمة غير عراقية ، ولعل ما يميز هذا الكتاب ان الباحث والعالم  نائل حنون قد ترجم الملحمة من لغتها الاصلية الى العربية مباشرة وهي الترجمة الاولى في هذا المجال. ولعل السؤال الاهم كان هل شخصية جلجامش شخصية حقيقية ام انها اسطورية؟  ويعزو ذلك لندرة المصادر عن ولادة وسيرة حياته. ثم تساءل عن الاسطر 575 المفقودة من الملحمة ، وهل اثرت في سياق الاحداث ؟ ثم تطرق الصالحي الى مكانة المرأة في الثقافة البابلية باعتبارها تأتي في المرتبة الثانية بعد الرجل مع العلم انها هي من صنع الحضارة ،حسب قوله، فعندما بعث انكيدو في الملحمة ارسلت له امرأة لترويضه وجعله يأكل الخبز بعد ان كان متوحشاً يعيم في الصحراء ويصاحب الحيوانات. كما لاحظ الصالحي ان نصف الملحمة الاول سومري والنصف الثاني سامي. ثم تساءل الاستاذ سلمان داود عن دور المستشرقين في كتابة الملحمة لما تمثله من ارث حضاري وانساني وادبي؟ وقد اجاب العالم حنون عن هذه التساؤلات وغيرها منوها للجهد الطويل والمضني الذي رافق عمله الذي ابتدأه من العام 1982 عندما بدأ بجمع الرقم الطينية ،بعضها كان محطما الى قطع صغيرة جداً، ليصل بعد اكثر من ثلاثة عقود الى الترجمة الحقيقة والفعلية للملحمة، وحسب قوله، وما قام به العالم “تومسن” من ترجمة اولى للمحلمة واعتمدت عليه الترجمات اللاحقة لم يكن حقيقيا، وهو اشبه بكتابة سيناريو لا وجود له. وهذا ما سيلاحظه القارئ من اختلاف في هذه الترجمة عن سابقاتها ، لا بل ان الحاجة الى اعادة قراءة وترجمة التاريخ الحضاري العراقي من جديد وهذا ما معمول به في العالم، لان اللغة خاضعة للتطور وبالتالي علينا اعادة قراءة ترجمة تاريخنا الحضاري، لان ما بين يدينا اليوم هو جله من ترجمات اجنبية لمستشرقين  تمت قبل عقود طويلة، ولعل جامعات مثل تورنتو في كندا و وغيرها في الدنمارك وهي تدعو الى اعادة ترجمة التاريخ الرافديني ، تشكل دعوة مهمة نحن اولى بان نخطوها، وهي دعوة  للحكومة العراقية لتولي هذا الجانب المهم . اما عن شخصية جلجامش فاكد حنون انها شخصية حقيقية لانها موجودة في لوح الملوك. كما اشار العالم حنون الى تداخل اللغة السومرية بالاكدية، فاثناء المرحلة الاكدية كانت هناك نصوص سومرية، فضلا عن ان نص الملحمة السابق لم يذكر فيه موت جلجامش ولا يعرف السبب الحقيقي. منوها الى ان ما قام به العالم السويسري  صاموئيل نوح كريمر من ترجمة لمرثية سومر، لم يذكر فيها اسم سومر ، بانها ترجمة  تحتاج الى اعادة قراءة وترجمة من جديدة حالها حال النتاج الحضاري الرافديني.. اننا امام جهد وعمل وصفه الكثير من الحاضرين بانه اقرب للادب لجودة الترجمة وسياق الاحداث مقارنة بالترجمات السابقة.

2017-05-18 2017-05-18
admin