كيف يتعايش الطفل مع مرض هشاشة العظام ويقهره

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 11 يناير 2017 - 10:35 صباحًا
كيف يتعايش الطفل مع مرض هشاشة العظام ويقهره

هشاشة العظام وضعفه أو “العظم الناقص” هو اضطراب خَلقي في عملية استقلاب العظم، بحيث تصبح العظام سريعة الكسر. فما الذي يمكن للأطباء والمعالجين فعله لجعل المصابين وخاصة الأطفال يتعايشون بشكل جيد مع هذا المرض بحياتهم اليومية؟

يعاني المصاب بمرض هشاشة العظام أو “العظم الناقص” من تكسر العظام، إذ يصبح عظمه ضعيفاً وهشاً مثل الزجاج. كما أن التقوس في العظام الضعيفة يتسبب في آلام حادة للأطفال. فكيف يعيش الأطفال مع هذا المرض: بين تكسر العظام والجص والعلاج الفيزيائي؟

نظراً لتعرض أطراف الطفل المصاب بضعف العظام للكسر عدة مرات، يقترح الأطباء إجراء عملية جراحية كما يقول طبيب الأطفال أوليفر زيملَر. وتهدف العمليات الجراحية إلى تقويم العظام المقوسة وتقويتها.

تمارين لتقوية العضلات ويُستخَدم في ذلك حالياً ما يسمى بالمسمار النخاعي الذي بإمكانه الاستطالة والنمو مع العظام. كما أن جهاز الاهتزاز يساعد على تقوية العضلات وبناء العظام. فبعد إجراء عملية جراحية في ساق الطفل المصاب، لا بدّ من إجراء تمارين مكثفة هدفها الأكبر هو تعليم الطفل المصاب المشي، والذي لا يستطيع بطبيعة الحال السير مثل أقرانه.

ومن المهم تدريبه على السير على قدميه المصابتين بضعف العظام، كي يعتمد لاحقاً على نفسه في شؤون حياته. وأثناء التدريب تحتاج ساقا الطفل للقوة، وكذلك ذراعاه، كي يكون قادراً على دفع العربة التي يقف فيها وتساعده على المشي.

وتساعده ألعاب مثل “لعبة الصيد” أيضاً على ذلك. قد يصاب الطفل الضعيف العظام بعدة كسور في عظامه منذ ولادته، لكن من خلال هذه المعالجة تصبح الإصابة بالكسور أكثر ندرة مع نهاية سن المراهقة، لأن العظام تكون قد اكتملت وأصبحت متينة. لكن المهم هو: العلاج المبكر لمرضى هشاشة العظام حين يكونون في سن الطفولة.

2017-01-11 2017-01-11
MS